الرئيسية / يمنيين العالم / اليمنيين الأمريكيين في مهرجان نورث كارولاينا

اليمنيين الأمريكيين في مهرجان نورث كارولاينا

يمن نت (YemenNet.Com)

بمبادرة وجهود شخصية مميزة نجحت الأختان جيهان الرداعي وفاطمة واصل  مؤخراً   في تنظيم مشاركة يمنية مميزة في المهرجان الثاني والثلاثين الدولي للثقافات لمدينة رالي نورث كارولاينا،  في الولايات المتحدة الأمريكية.  بعد أن نجحت جيهان بالحصول على موافقة إدارة المهرجان على تمثيل اليمن في المهرجان، بدأت جيهان بالتواصل مع يمنيات أمريكيات في المنطقة كان لهن جميعاً الدور الأبرز في إظهار الموروث الثقافي والحضاري اليمني.

 

تقول فاطمة واصل: “ثيابنا الطويلة المحتشمة كانت مثاراَ للانتباه، راق لهم التطريز والفضة والمجوهرات وخرز الحريوة (العروس).

صديقتي هناء قامت بتفصيل ثياب البنات وأضافت عليها بعض الحداثة فاندهشوا لجمال الألوان و لأناقة السراويل المطرزة.”

 

في مشهد يستعرض مشاركة وحماس الجميع للمشاركة تضيف فاطمة أنه “في يوم العرض الاول فاجأونا بطلب علم كبير الحجم ليلوح به الصغار على المسرح ولم يكن متواجداَ بالحجم المطلوب فتطوع المحامي رشاد حوتر بالمهمة وقام أهل بيته بتفصيل العلم وإحضاره قبل ساعة من العرض.”

كتبت فاطمة واصل في صفحتها على الفيس بعض ما جرى وكيف تعاون الجميع لإنجاح الفعالية والمشاركة اليمنية الأولى، ننقله لكم من خلال الأسطر التالية:

-أهدت جيهان الختم للزوار وكتبت عليه “ اليمن أصل العرب”

-غادة كانت تاتي بصغارها لترعى المكان وتتحدث عن بلادها بوطنيتها البريئة رغم بعد المسافة

-أعدت (س، ص) وغيرهن أكياس الشاي وميداليات المفاتيح المطرزة هدايا للزائرين فكانوا يتوافدون أكثر لأجل الشاي ذو الرائحة الزكية.

 

-مرت افواج كثيرة تزور من ولايات اخرى لتتعرف على الثقافات والفلكلور كنا ندعوهم للجلوس، فيفرحون وبقولون “This is very nice of you أو “ you are very generous people”

-تمر امراة في منتصف العمر وتنظر الي “ هل أنت حقاَ يمنية”، فأجيب “ نعم” فتقول “ جميل” لكنني قرأت أنها بلدً صعب خاصة للنساء”.  فأبتسم وأقول “ نحن مجتمع محافظ وتلك الحقيقة، البنات يتعلمن ويدخلن الجامعات ويدرن المؤسسات، هناك صورة قاتمة نوعا ما يمارسها الإعلام لا تظهر الحقيقة” نظرت الي بابتسامة وقالت “ أرجو ذلك”

 

-تمر أخرى وترى وجوه الصغار المعروضة وتقول “ ياربي ما أجمل هذه الوجوه، وتمر ثالثة وتقول “ هل تلبس العروس هذا الزي.. ياه ما أجمله أريد أن أكون عروساُ في اليمن”

 

-شاركت الرائعة مها صدام بمجوهراتها وهي حرفة يدوية تحبها وتصنعها من الألف إلى الياء.

 

شاركت أيضاً شهد اللهبي بمسابقة سفيرة بلادها إلى العالم وهي فخورة بتقديم نفسها كيمنية أمريكية تمثل تراث بلد والديها الأصلي.

-مرّ قومٌ بعد قوم ونساءُ خلف نساء وطلاب بعد طلاب ، أثار انتباهم خضرة محافظة إب فاليمن في عيونهم جبال و صحاري وحسب، وجسر شهارة الذي بني عام ١٩٠٢ الذي بني في عهد الامام يحيى حميد الدين وتأملوا عبقرية البناء والتركيب والجهد المبذول.

 

-اخترنا من المواضيع ما يشدهم كقصة قابيل وهابيل واسطورة شجرة دم الاخوين التي ارتبطت بمقتل هابيل فنشات الشجرة وهي تبلغ من العمر ملايين السنين، . كلمناهم عن عبقرية بناء صهاريج عدن وانها كانت تحفظ ما يعادل ١٣ مليون جالون من الماء وقد بنيت في عهد الحميريين.

 

-حدثناهم هن ناطحات السحاب في شبام وأنها أول ناطحات سحاب في العالم.

 

-حدثناهم عن اليهود في اليمن وتعايشنا معهم.

 

-اخترنا من المواد ما يحكي عن الجمال صدقاً لا زيفاً، وحباً لا تملقاً، ووطناً لا قولاً.

 

-عملن النساء بقدر استطاعتهن، احضرن صغارهن ثيابهن وأدوات الزينة لأن بلادهن ستظهر لأول بصورة مختلفة. دعونا الاصدقاء والأقارب والمعلمين حتى يعرفوا اكثر وترتفع ثقة صغارنا بأوطانهم فيتحدثون بفخر وسعادة.

 

بادرت المرأة اليمنية الأمريكية وشاركت وأعدت وجهزت ومثلت اليمن ثقافة وإنساناً بجهود شخصية وبقلوب متعلقة بالأرض والوطن والتاريخ وإيمان بأن الإنسان اليمني مختلفة عما تظهر وسائل الإعلام وأن اليمن التي نعرفها غير اليمن التي يصورونها وأن الإنسان اليمني يستحق الأفضل.

 

الجالية اليمنية الأمريكية بخير ما دام فيها جيهان وفاطمة وشهد ووعد وكل النساء اليمنيات اللاتي يثبتن دائماً أنهن أكثر قدرة على العطاء وعلى التميز داخل اليمن وخارجها.

 

مصدر الصور  في هذا الخبر, ولمزيد من المعلومات والفيديوها المرتبطة بالفعالية يمكنكم زيارة  صفحة الأستاذة فاطمة واصل على الفيس بوك  https://www.facebook.com/fatma.wasel

تعليق واحد

  1. جميل صالح علي

    اختي جيهان الرداعي ….رفع ألله من مقدارك وجميع المشاركين….

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نادين القفعي طالبة دكتوراه وخبيرة موضة

محمد عبدالباقي (YemenNet.Com) نادين القفعي، طالبة دكتوراه يمنية في الهند ومدونة تتخصص ...