الرئيسية / يمنيين العالم / ملاذ آدم للكاتبة ذكريات البرام

ملاذ آدم للكاتبة ذكريات البرام

رواية ملاذ آدم  للكاتبة ذكريات البرام

مكتوب على غلاف الرواية أنها ” ليستْ روايةً … بل أحداثًا حقيقية لأوجاع العديد من النساء، جمعتهنَّ امرأهٌ واحده …أحداثٌ حدثتْ في ربع قرن … تَحْفِرُ في مُسميَّات الخوف والتفكُّكِ والحيرة… تتحدَّث عن مُجتمَعٍ كاملٍ بل آليَّاته.. عبر امرأة مُسافرةٍ اكتشفت أن عليها أن تستمرَّ في النِّضال بعد أن أدركتْ أن أمريكا حلمٌ مُظلمٌ حوَّلتها لركامٍ سيموتُ مخنوقًا بتسديد فواتير الحياة … ليس ما فيها إباحيًّا لمجرد الإيحاءِ بالجنس.. بل هي صورةٌ واضحةٌ لما يحدُثُ وراء الأبواب المُغلقةِ… هي روايةٌ عن مأزِقِ وجودِنا بالحياةِ …رغمًا عنَّا بكل تساؤلاتِنا… وفلسفتِنا .. تضعنا أمام حقائق الخَراب الذي ينهَشُ في حياتِنا الخاصة … تفضَحُ أسرارَنا… وتقلُّباتِ شخصياتِنا التي تتغير بتغير الحياة… قصة مــلاذ…امرأة كالعطر.. تُحدِثُ ضجيجًا فى قلوب الرجال وترحل .”

يحيى مسعد، شاب يمني أمريكي قرأها مؤخراً ووصفها بأن الرواية “ليس كتابا عاديا، ولا يكفي وصفه بأنه مفيد أو يوسع أفق التفكير … بل أحداثًا حقيقية لأوجاع العديد من النساء، جمعتهن امرأه واحده، تسترد فيه مجد المرأه اليمنية الضائع!!

كتب في صفحته على الفيس بوك أنه قرأ بعضه فوجده يجيب على الكثير “من الأسئلة المفصلية بإجابات سهلة الكلمات عميقة المعاني صافية الأفكار.  ويضيف أن الكتاب سيمكن الكثيرين على إحداث نقلة في نظرتهم للأمور المرتبطة بالواقع المعاصر وتعين الشخص على فهم أمور كان يجهلها. 

 

الناقد الدكتور فارس البيل كتب أيضاً عن رواية ملاذ آدم في صفحته على الفيس بوك:

من جهة خفية؛ فالرواية تكشف للرجل عن مفاتيح مهمة في شخصية الأنثى وطرائق جذبها وكسبها، وتنبهه لطبائعها وسلوكها، وقدراتها العقلية وامتيازاتها البيولوجية، وصفاتها الفسيولوجية، أو حالاتها السيكولوجية. كما هي تقديم لعوالم المرأة للمرأة ذاتها، لتتعاضد على البوح به، وتعتاد على مناقشته وتداوله، كي تخرج من الهامش الذي وضعها فيه الرجل إلى المتن المجتمعي بغية الحضور والتأثير فيه”

 

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نادين القفعي طالبة دكتوراه وخبيرة موضة

محمد عبدالباقي (YemenNet.Com) نادين القفعي، طالبة دكتوراه يمنية في الهند ومدونة تتخصص ...