الرئيسية / يمنيين العالم / اليمني الأمريكي خالد التويتي يصعد نحو العالمية بالملاكمة

اليمني الأمريكي خالد التويتي يصعد نحو العالمية بالملاكمة

ريم القادري (YemenNet.Com)

فاز الملاكم اليمني الشاب خالد التويتي على منافسه اللاتيني ميرلاند، أجريت المباراة في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية ومرت بأربع جولات وكان حساب النقاط لصالح البطل اليمني الأمريكي الصاعد. وخالد هو أحد الملاكمين اليمنيين الأمريكيين الصاعدين والذين أصبحوا عشاقاً لرياضة الملاكمة بعد أن جعلتها نجومية الملاكم اليمني البريطاني أكثر شعبية بين اليمنيين في المهجر.

هذه المباراة هي أول خطوة له نحو العالمية خصوصا وأن هذه اللعبة لها شعبية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية ويتوقع أن تكون لها مواجهات قادمة يقدم فيها خالد مهاراته ويثبت جدارته في الحلبة ليمتع مشجعيه وداعميه.

وفيا يلي لقاء سريع وخاص مع يمن نت:

يمن نت: أيمكن أن تخبرنا قليلا عنك؟
خالد-اسمي هو خالد التويتي من مواليد ١٧ نوفمبر ١٩٩٥ في مدينة بروكلين بنيويورك.

يمن نت: ما هو مستواك التعليمي، وما مجال دراستك؟
خالد: أنا الآن أنهي الفصل الدراسي الأخير للحصول على البكالوريوس في مجال إدارة الأعمال والتسويق في جامعة لونج أيلاند في بروكلين.

يمن نت: منذ متى بدأ شغفك للملاكمة؟
خالد: لطالما أحببت العراك عموما ولكني أحببت الملاكمة من أول مرة شاهدتها في التلفاز وحينها أخذني عمي علي التويتي إلى النادي عندما كنت في التاسعة من عمري.

يمن نت: كيف تعاملت عائلتك مع ميولك للملاكمة؟
خالد: كانت عائلتي هي الداعم الأول لي وتشجعني دوما على أن أحقق ما أحلم به.

يمن نت: كيف كان دعمهم لك؟
خالد: جميعهم دفعوني لأقدم أفضل ما يمكن ليس فقط بالملاكمة بل في جميع جوانب حياتي.

يمن نت: كيف ترى نفسك كملاكم في المستقبل؟
خالد: أتطلع أن أرى نفسي بطل العالم بالملاكمة. فلقد كنت من أفضل الملاكمين قبل الإنشغال بحياتي المهنية ولكني لازلت مصرا على تحقيق المزيد في الملاكمة ومواصلة رحلتي للبطولة العالمية.

يمن نت: هل غيرت انتصاراتك نظرة عائلتك والناس من حولك نحوك؟
خالد: لا أرى أي تغيير في نظرة عائلتي وأصدقائي. ما أعرفه هو أنهم يحملون لي كل الحب والاحترام.

يمن نت: ما هي التحديات التي واجهتك كملاكم يمني أمريكي؟
خالد: لم يمثل كوني يمني أمريكي أي تحدي بالنسبة للملاكمة.
يمن نت: ما هي النصيحة التي تحب أن تعطيها لكل شاب يمني يحب الملاكمة؟
خالد: أرغب في أن أقول لهم أن يواصلوا أحلامهم بأن يعطوا أنفسهم الثقة و يحبوا أنفسهم والآخرين وأن يعلموا من يكونون ومن يمثلون. أود أن أقول لهم أيضا أن يجعلوا ايمانهم قوي وأن لايبقوا عالقين بالسلبيات التي تحيط بهم وأن يكونوا صادقين مع أنفسهم .

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البن اليمني والعبوة الفاخرة ب 158 دولار

محمد عبدالباقي (YemenNet.Com) كشفت شركة ميناء المخا عن منتجها الخاص المتوفر بصندوق ...