الرئيسية / أسرتي / كيف ترضي زوجتك من أجل السعادة الزوجية

كيف ترضي زوجتك من أجل السعادة الزوجية

مرام محمد (YemenNet.com)

أعتدنا إلقاء الملامة على الزوجة في حال فشل الزواج ، واعتدنا أن نحمل النساء ما لا طاقة لهن به ، فنلقي أي نتائج زوجية بائسة على عاتقهن. تُهدم الأسر ويضطرب المجتمع ويتفاقم الشرخ ونجهن الأسهل لكي نحملهن المسؤولية.

لأجل إصلاح المجتمع وربما لأجل بيوت سعيدة ، يجب أن نبدأ من اللبنة الأساسية والتي تمثل العلاقة بين الزوج والزوجة وللطريق إلى تلك العلاقة علينا أن نعرف ما تحبه وما تكرهه الزوجة أو أغلب الزوجات في شريك الحياة:

1- الزوجة لا تحب الزوج العصبي سريع الغضب الذي سرعان مايفقد أعصابة ليصب غضبه عليها وعلى أطفالها، فتعيش معه في حالة قلق من ارتكاب الخطأ أو السهو. بالمقابل تحب الرجل الهادئ الحكيم الذي يتعامل معها عندما تخطئ بعقلانية محاولا التماس الأعذار لها واستيعاب الأمور.

2- لا تحب الزوجة الزوج الذي يفشي أسرارهم لأصحابه، أو أمه أو إخوته فالمرأة تحب أن تظهر بمظهر لائق أمام الأهل والأصدقاء، إفشاء الأسرار والمشاكل يعرضها للإحراج. المرأة غالبا تميل إلى حل المشاكل بالود والتفاهم وعدم الخروج بالمواضيع عن نطاق منزل الزوجية.

3- لا تحب الزوجة أن يقارنها زوجها بامرأة أخرى، سواء أخواته أو أخواتها أو زوجات إخوته وأصدقائه. تحب أن تكون فريدة ولا مثيل لها في عينا شريك حياتها. لا مانع من النصيحة لكن دون مقارنة أو ضرب الأمثلة بأخريات.

4-لا تحب الزوجة من الزوج أن يمنعها من زيارة اهلها وأرحامهما، بل يجب على الزوج أن يعلم أنه كلما اهتم بأهلها وعرف حقوقهم على زوجتة كلما عاد ذلك بالنفع عليه، فلعلها تكون في حالها الأفضل مع أهله. هي قاعدة “عامل كما تحب أن تُعامل”. كل ما يريده الزوج من زوجته أن تقدمه لأهله يجب أولا أن يقوم به هو لأهلها ، ويكون قدوة لها. لتبدأ المنافسة في الإحسان بينهم، كلما أحسن هو مع أهلها كلما أحبت أن تبدوا أفضل منه فتحسن أكثر لأهله.

5-لاتحب الزوجة الزوج البخيل الشحيح الذي تعلم أنه قادر على شراء شيئا ما، أو توفير مستلزم مهم في نظرها ويمتنع هو عن ذلك .أيضا البخل لا يقتصر على البخل المادي، للبخل أوجه، فهناك البخل العاطفي، البخل في التعبير عن التقدير والمحبة لزوجته. فالبخل بالكلمة الطيبة يعد من أسوأ أشكال البخل، الأنثى تحتاج إلى طاقة إيجابية لتكمل الأيام القادمة برغبة وحب، وهذا ما تحققه الكلمة الطيبة.

6-الزوجة لاتحب أن يذكر الرجل ما يؤذيها، قد تقصر المرأة بشكل غير مقصود في واجباتها بسبب المشاغل الأسرية، وإذا وجه الزوج اتهامات عشوائية لها دون مراعاة لوضعها، أو ربما أنهمك في سرد نواقصها دون التماس العذر لها، فهذا يؤذيها. هناك البعض من الرجال يصل بهم الحال بالتهديد بالزواج. كل هذه المواضيع تتعب المرأة وتؤذيها. النصح باب لإيصال المعلومة بمحبة دون أذية وتجريح. حتى عندما تفكر بالزواج عليها ، بغض النظر إن كنت مازحا أو جادا، فعليك أن لا تؤذيها بالتهديدات المفرطة مسبقا. أكتفي بالإنذار في أسوأ الأحوال.

7- تكره الزوجة من زوجها أن يهينها أمام الناس ، البعض عندما يغضب لا يستطيع أن يتمالك نفسه فيتطاول بالحديث عليها. هذا السلوك يجعلها تحزن ويراكم في قلبها البغض حتى وإن لم تفصح بذلك. تحب الزوجة من زوجها أن يحترمها ويقدرها ويرفع من قدرها أمام الآخرين من الأهل والاغراب.

8- لاتحب الزوجة من زوجها أن يجعلها كالدمية ، لا رأي لها، فلا يسمع منها، ولا يسمح بمناقشة الأمور معها، وإذا قال أمرا فلا راد له. تحب الزوجة المشاركة بكل مايخص أحوال البيت وأفراد الأسرة. والكثير من الأزواج لا يندمون لسماع آراء زوجاتهم فلدى الكثير منهن الحكمة والعقل لمساعدة أزواجهن في اتخاذ القرارات المهمة.

9- لاتحب الزوجة من زوجها الاستعلاء عليها ، سواء بعلم أو حسب ونسب ، أو ربما مال. الزوجة تحب من زوجها التواضع، أو أن يساعدها للارتقاء بمستواها هذا في حال كانت هي أقل منه علما ، فلقد اختارها على حالها، وعليه أن يتحملها كما هي، أو أن يأخذ بيدها نحو الأفضل.

10- لاتحب الزوجة من زوجها الكذب والغموض ، الصراحة مطلوبة في الحديث والأفعال لأن ذلك يزيد من نسبة الثقة بين الشريكين.

11- لا تحب الزوجة الزوج كثير الخروج من بيته ، فبعض الأزواج يحبون السهر خارج البيت مع أصحابهم ، وقد لا يعودون إلا في أواخر الليل. لا مانع من الخروج للعمل وأيضا لزيارة الأصدقاء لكن ليس بالشكل المفرط.

12-لاتحب الزوجة (الغنية) أن ينظر زوجها لمالها ، فيطيب خاطره إذا أنفقت عليه وعلى المنزل ويتعكر مزاجه إن امتنعت. تسعد الزوجة عندما تشعر أن لها الحرية في مالها، طالما أنها تصرف أموالها في حدود الحكمة والمنافع.

13_لاتحب الزوجة أن ينظر لها زوجها كالسلعة مؤقتة ، يرغب بها وهي في أحسن أحوالها وينفر منها وهي في حالتها الغير مرغوبة كما يرى ، فيكره أن تشكو التعب أو المرض. بعض الرجال يقل اهتمامهم عندما تظهر علامات التقدم في العمر لدى الزوجات، مما ينتج عنه شعور سيئ لدى الزوجات.يجب أن تزداد المحبة مع تقدم العشرة والأيام ، ويجب أن لا يتغير مقام الزوجة في نظر زوجها مهما كانت أحوالها.

14-لا تحب الزوجة من زوجها أن يعاملها كآلة يطلب منها شئونه، وإذا ما توقفت أو قصرت غضب، واشتكى التقصير والاهمال. الزوجة روح وجسد يشعر ويتألم قال صلى الله عليه وسلم استوصوا بالنساء خيرا.

15-لا تحب الزوجة أن يسيء زوجها في ذكر أهلها و ذكر نواقصهم، على عكس مايفعل هو عند ذكر أهله فيركز على المحاسن. يجب على الزوج أن يراعي الجوانب المنيرة في امرأته وأهلها.

16-لاتحب الزوجة الزوج المهمل لذاته من شكل ورائحة وأيضا سلوك. يجب أن يقدم الزوج لها كل ما أراد من زوجته أن تقدم له.

17-تحب الزوجة من زوجها أن يهتم بالتفاصيل، أن يحفظ التواريخ المميزة التي جمعت بينهم، أن يشعرها باهتماماتها وتطلعاتها، أن يثني على أدق التفاصيل في شريكته. أن لاينسى تفاصيل الذكريات الجميلة التي جمعت بينهم، ويذكرها بها كلما سنحت الفرصة.

شعورك بالرغبة بتكوين أسرة مميزة سعيدة وراضية قادر بأن يدفعك لتقديم كل ماذكر سابقا لنصفك الثاني برضا وقناعة، وتقديمك لهذه الأمور يعني صلاح حالك وحال أسرتك ومجتمعك أيضا.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقريب المسافات بين الأبناء والآباء والأمهات

أمل الأشول (YemenNet.Com) تشتكي إحدى الجيران من عدم سماع أولادها لنصائحها أو ...