الرئيسية / تطوير الذات / النجاح والتميز في رحلة عالم الفيزياء اليمني

النجاح والتميز في رحلة عالم الفيزياء اليمني

أحمد سليمان (YemenNet.Com)

هناك قلة من العلماء المخترعين والباحثين اليمنيين الذين لا زالوا في أرض الوطن في الوقت الذي يفضل فيه أكثرهم الهجرة والهرب إلى بلدان تهتم بالعلم وتقدسه وتجعل للعلماء والباحثين مكانة رفيعة تليق بهم. أما في اليمن وغيرها الكثير من البلدان العربية – فتقع في ذيل القائمة لإهمالها علمائها ودعم أبحاثهم مما يجعلها في آخر ركب الحضارة والتقدم

وقد آثرت في هذا المقال أن يكون حديثي عن عالم فيزياء يمني وباحث ومنظر، لايزال على أرض الوطن، اختاره الدكتور مصطفى بهران وزير الكهرباء الأسبق ضمن أربعة علماء تبنى عليهم الآمال في صناعة مستقبل اليمن، للدكتور المريدي آراء ونظريات مختلفة في الفلسفة والدين والسعادة والتعلم وأساليب الحياة والتعايش، فهو قارئ ومثقف ومفكر إلى جانب كونه باحث وعالم

كما ان له العديد من الدراسات والأبحاث العلمية المحكمة منها ما نشر في المجلات البحثية العالمية الشهيرة وله كذلك العديد من المشاركات المحلية والخارجية.

 

يؤمن دكتورنا حسن المريدي بالتعليم كضرورة لتحقيق النهضة المنشودة على مختلف الأصعدة ويسعى دوما إلى الحديث عن أهميته وتوعية المجتمع بضرورته، لذا فإنه حين عاد إلى قريته بعد دراسة الدكتوراه لم يتردد أبدا في الذهاب الى مدرسة الحرية وهي إحدى المدارس التي تعلم فيها بداية دراسته وحين وجدها بحاجة الى مدرس لم يتوانى عن تقديم الواجب والتدريس متطوعا مقدما بذلك درسا في التواضع ورد الجميل لمجتمعه وهو الدكتور و الباحث الفيزيائي.

 

وفيما يلي محاولة للمرور بأبرز المحطات في رحلة الدكتور والعالم المريدي الزاخرة بالنجاح والانجازات:

 

ولد حسن محمد مريدي في عام 1980 في منطقة القرار التابعة لمديرية باجل محافظة الحديدة، وفيها بدأ دراسته وعاش صباه شغوفا بطلب العلم والمعرفة.  دراسته الثانوية كانت في ثانوية الشهيد محمد علي عثمان بباجل، حيث تخرج من القسم العلمي فيها عام 1999م بمعدل 92%، أدى الخدمة الإلزامية مدرسا في منطقة الطويلة بالمحويت قبل أن يحصل على منحة دراسية الى جمهورية مصر العربية وهناك التحق بكلية العلوم قسم فيزياء منفردة، ليتخرج منها عام 2004م بدرجة البكالوريوس وكان ترتيبه الأول على الدفعة وبتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.

 

في عام 2007م اكمل تمهيدي ماجستير فيزياء نظرية بنفس الكلية بتقدير امتياز والاول على الدفعة.

 

في عام 2009م أكمل دراسة الماجستير في الفيزياء النظرية النووية وحصل على أفضل رسالة جامعية في كلية العلوم جامعة القاهرة، ليعود بعدها إلى أرض الوطن حيث التحق بجامعة تعز وعمل مدرسا لمادة الفيزياء كلية العلوم التطبيقية.

 

في عام 2014م حصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء النظرية النووية من كلية العلوم جامعة القاهرة،  وحصلت رسالته على أفضل رسالة جامعية بالكلية، قام بنشر ما يزيد عن عشرة أبحاث مختلفة في مجلة فيزيكال ريفيو الأمريكي، المجلة الاوروبية الفيزيائية، المجلة الاوربية للمؤتمرات و المجلة الأمريكية للمؤتمرات بالإضافة لكتاب في دار نشر ألمانية عن التفاعلات النووية.

 

في عام 2015م عاد إلى أرض الوطن مرة أخرى حيث التحق بكلية الهندسة جامعة الحديدة ثم جامعة العلوم والتكنولوجيا فرع الحديدة فكلية التربية والعلوم التطبيقية بباجل.

 

مع انطلاق العام الدراسي الحالي وتحديدا في سبتمبر الجاري أطلق موقعه الإلكتروني الشخصي على الشبكة العنكبوتية كهدية مجانية لطلاب العلم والباحثين عن المعرفة حيث ضمنه إنتاجه العلمي والفكري والتدريسي ويمكن الوصول إلى موقعه من خلال الرابط

 

http://sites.google.com/site/hasanmaridi

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تسعد نفسك ؟!

أمل الأشول   قد لا يبدو الجواب على هذا السؤال سهلاً،  فتعريفات ...