الرئيسية / مقالات / أيوب الحمادي / المكارحة و كثرة العك

المكارحة و كثرة العك

طارق عزيز ممثل رئيس الحكومة العراقية زار اليمن بعد حرب الخليج وكان هناك صحفي سأل سؤال. هل العراق انتصرت في حرب الخليج الثانية؟ فكان رده لا لم ننتصر. فما كان من اصحابنا إلا المكارحة, غير صحيح العراق انتصرت، لأنها وقفت ضد ٥١ دولة و مثل هذه المكارحة و بصراحة حتى أنا لم اقدر اقنع عمي- الله يرحمه- وقتها، و لم يستطيع ينام، لماذا قلت له أن العراق خسر الحرب وسوف يدفع الثمن أجيال لتلك الخسارة.

 

أنا عندما طرحت موضوع سرقة الغرب للعلوم العربية الاسلامية استعرت نفس الكلمة منهم, لأن الغرب هو المعترف ويستخدم مصطلح سرقة في حقوق الملكية. سرقة بقصد, لأن فيها تعمد لمئات السنوات ولكمية كبيرة من المعرفة – في معرض فرنكفورت للكتاب كان الحديث عن سرقة ٢٥ مجلد, و ليس ذلك فحسب و إنما تم ذلك بشكل عدائي ضد ذكر الاسلام والعرب, بما يمنع من تقارب الحضارات من بعضها و يزرع نزعة التفوق عند طرف والتخلف عند الآخر. هناك في الغرب الآن من يقول هناك ظلم و تغيب متعمد للعقل العربي الاسلامي في الحضارة الانسانية, و نحن نقول لا – مثل أصحابنا مع طارق عزيز وخسارة العراق الحرب-.

 

اخواني أنا اعيش في الغرب و اعرف اقلها معنى انتاج المعرفة, و نشرها, و توثيقها, أو استخدامها, أو اقتباسها – بمفهوم المجتمعات المنتجة للمعرفة أقلها, والتي هي من تحدد مسار الحضارة الآن. هذه المجتمعات هي من تعمل القوانين والقواعد والتصنيف- أي هم الغرب- و لذا فهم المسيطر بحكم احتكار المعرفة. لذلك عندما يتم اقتباس شيء من آخر لابد من اتباع قواعد العلم و عدم انتهاك حقوق الملكية الفكرية، و موافقة اصحاب ذلك، غير ذلك تعتبر سرقة، اي لو شخص استخدم معادلة أو بحث لي دون ذكر اسمي و اخذ دكتوراه و بناء منتج و جمع مال، فهو سارق و يقع تحت القانون, ويعود كل شيء إلى صاحبه.

 

اخواني الغرب هم انفسهم من حدد قواعد الوصف وهم من يقول ان المعرفة سرقت من العرب اي اقتبست دون ذكر اسماء اصحابها و نحن نقول لا, لسيت سرقة ولا شيء إنما دبرتم أموركم. جامعة جوتا في المانيا اي عندهم وليس عندنا وثقت ذلك و تم عرض كتب لهم في معرض فرنكفورت الدولي عندهم للكتاب مع تركيب لاختراعات العرب, حيث كانت الرسالة منهم تقارب الحضارات و تراكم التراث الانساني, و نحن نقول لا, أنتم نزل عليكم العلم من السماء في عصور النهضة ونحن وبقية البشر صفر. و بمناسبة الصفر بصراحة اطرحوا تحته خط, لأنه فعلا حقنا أقلها بالمفهوم الحسابي .

 

صحيح العلم تراكمي و العرب في علمهم لم يقولوا ان العلم نزل لهم من السماء وانما ذكروا أنهم اخذوا من الاغريق والحضارات الأخرى و تم التوضيح بالأسماء لمن الفضل, بينما اوروبا العصور القديمة إلى بداية القرن ٢٠ قالوا- إنما أوتيته على علم عندي- و لم يذكروا أحد. حتى فيلم مملكة السماء حق صلاح الدين والقدس اظهر أن الحداد باليان, الذي هو من قرية فرنسية جاء “نعم” يعلم العرب قنوات الري و مضخات الماء, مع العلم أن قنوات الري والمضخات كانت عندنا ليس من قبل باليان وإنما من أيام السد في مارب أي قبل ب ١٣٠٠ عام.

 

اخواني اختصار الأمر ان من يطلع على التاريخ و الحضارة بحيادية في عصر الانترنت يصل الى نتيجة وهي ان حضارتنا العربية لم تكون نكرة و لم تكون على الهامش و انما جديرة بالاحترام و لها اسهامات كبيرة فيما وصلت اليها البشرية اليوم, وان احد أسباب اخفاقنا اليوم يعود في الدرجة الاولى الى عدم الثقة فينا اننا نستطيع ان نكون مثل غيرنا, اي عقدة النقص وانتظار لمعجزة.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العرب هم السر وراء استمرار الدولار

د/أيوب الحمادي لن أفصل كثيراً في الأمر و لكن سوف ابدأ من ...